-->
U3F1ZWV6ZTMyMDU2NTQ1NjA3X0FjdGl2YXRpb24zNjMxNTY0MzM4MTQ=

تحضير نص الوطن الحبيب السنة 2 متوسط الجيل الثاني صفحة 42

تحضير نص الوطن الحبيب السنة الثانية متوسط الجيل الثاني: المقطع التعليمي: حب الوطن ص42 من الكتاب المدرسي الجديد.
محمد العيد آل خليفة (28 أوت 1904 – 31 جويلية 1979): شاعر جزائري ولد في بلدية عين البيضاء بولاية أم البواقي. وسط عائلة دينية محافظة، التحق بجمعية العلماء المسلمين الجزائريين منذ تأسيسها وكان شعره أداة من أدواتها وسجلا لمواقفها وكتابا لتاريخها، بعد الاستقلال لازم الاعتكاف ببيته متعبدا ذاكرا زاهدا في الدنيا قليل المشاركة في النشاطات العامة والخاصة، من مؤلفاته: أنشودة الوليد، رواية بلال بن رباح (مسرحية شعرية) ، الديوان .
النص:
ولي وَطَنٌ حبيبٌ لي خصيبٌ وَقَفْتُ على محَاسِنِه هوايَا
وكنْتُ لهُ من الأحرارِ عبْداً لهُ رُوحِي وما ملَكَتْ يدايا
إذا آنسْتُ من بلْواه ناراً فإنِّي قد وجَدْتُ بها هُدايا
أصابَكِ يا جزائرُ عهدُ سوءٍ ظَلَلْناَ به بائِسينَ خزَاياَ
أَعِيديِ للْورَى عهْداً سنيّا رَقيْتِ به إلى الرُّتبِ السّنايا
ولاتخْشَيْ رزايا فيك طالتْ مَدًى، سَنَجْلِي عنْكِ الرّزايا
وتنْقَشِعُ المظَالمُ بائِداتٍ على صوتِ المطالبِ والشّكايَا
وتُزهرُ المعارفُ كاشفاتٍ مجاهِلَ من مآثرنا غبايا
وماَ لِلْجهلِ بُقيا في بادٍ لِغَنْمِ العلمِ عَبّأت السّراياَ
لقد بدت الظّواهرُ بيّناتٍ بأنّ الشّعب وُفّق فيك غايَا
تنافسَ في مدارسِهِ فكانتْ أدلَّ شواهِداً وأجلَّ آيَا
وآوى النّاشئات إلى حجورٍ على الصّبيان تحنُووالصّبايا
تذودُ عنِ الجزائر مُرْهِقيهَا وتحياَ في أراضِيهَا رضَاياَ
محمد العيد آل خليفة – الديوان – ص 200-201
أسئلة الفهم:
س_ ما نوع المشاعر التي يكنها الشاعر لوطنه ؟    ج _  الحب
س _ مم كان يعاني وطنه ؟   ج _ من بطش المستعمر
س _ ماذا خلف هذا البطش  ؟  ج _ الجهل
س _ بم حارب الجهل   ؟  ج _ببناء المدارس لتلقي العلوم
س _  بما أخبرنا الشاعر  في البيت الأول ؟   ج _ بأن له وطن حبيب له خصيب وقف على هواه
س _ علام يدل قوله: له روحي وما ملكت يداي؟  ج _عن التضحية بالروح من أجل الوطن
س _ماذا آنس الشاعر؟ ج _آنس من بلواه نارا
س _ إلى من يشير الشّاعر بقوله “أصابَكِ عهْدُ سُوءٍ”؟ اُذكُر بعض مساوئ هذا العهد.؟    ج _ الجزائر في فترة الاستعمار من مساوئ هذا العهد البؤس والحزن والجهل
س _ ما الذي طلبه الشاعر من الجزائر؟   ج _ أن تعيد للورى عهدا سنيا
س _ استبشر الشّاعر بمستقبل زاهر للجزائر، وضّح ذلك.   ج _ أن لا تخشى رزايا طالت لأنهم سيجلون عنها الرزايا وتنقشع المظالم
س _  للشّاعر رأي في محاربة الجهل. أين يتجلّى ذلك ؟   ج _ ما للجهل بقيا في بلاد لغنم العلم هبت السرايا
س _  علام تعتمد الأوطان في نهضتها؟ وضّح ذلك بما ورد في القصيدة. ؟   ج _ بناء المدارس لطلب العلم الذود  على البلاد بكسر شوكة من تسبب في أحزانها
شرح المفردات:
  • الْورَى: الخلق من البشر
  • عهد سنيّ: فترة لامعة مزدهرة
  • رزايا: مصائب عَظِيمة
  • غبايا: دخيلة علينا
  • السّراياَ: الجماعات من المعلّمين
  • آيَا: علامة
  • تذودُ: تَصُدُّ وتدفعُ
  • مُرْهِقيهَا: من تسبّبُوا لها في المتاعب
  • خصيب : كثير الخير
  • آنست : لاحظت ووجدت 
  •  بلوى : بليّة ومصيبة  .
  • نجلي : نبدّد ونكشف 
  • تنقشع : تزول 
  •  بائدات : زائلات لا أثرلها .


الفكرة العامة :
مكانة الوطن الكبيرة في نفس الشاعر والسعي لازدهاره بالعلم.
- إقرار الشّاعر بحب وطنه وتبيينه لدور المدرسة  .
الافكار الاساسية :
  1. وفاء الشاعر لوطنه واستعداده للتضحية من أجله
  2. إيمان الشاعر بتحسن وضع البلاد ونقشاع ظلام الاسعمار
  3. بالعلم ترتقي الأمم وتزدهر
1- أفضال الوطن جعلت الشاعر عبدا له  .
2- تفاؤل الشّاعر بغد الجزائر المشرق .
3- العلم سبيل الارتقاء بالوطن .

المغزى العام من النص :
  • ما أخذ بالقوة يسترد بالقوة
  • ترقى الأم وتزدهر بالعلم والمعرفة
  • مهما خيم الظلام وطال سيأتي يوم تشرق فيه شمس الحرية
  • - العلم يبني بيوتا لا عماد لها   والجهل يهدم بيوت العزّ والشّرف .
    - العلم خير سلاح للنهوض بالوطن والارتقاء به .
أقوّم مكتسباتي:
1 ـ بم يتغنى الشاعر في قصيدته ؟ ج : بوطنه الحبيب .
2 ـ ما عاطفة الشّاعر تجاه وطنه ؟ ج : عاطفة حبّ ووفاء وفداء .
3 ـ ما السبيل الأنجع للنّهوض بالوطن ؟ ج : طلبالعلم . 
4ـ ما الذي يملك الشّاعر؟ ج :وطنه الحبيب  .
5 ـ جمع الكاتب بين متناقضين في البيت 2 ـ وضّح ذلك ـ ج :يعيش في وطنه حرّا،ولكن إذا تعلّق الأمر بوطنه كان عبدا طيعا ، يهب روحه وما ملكت يداه فداء له.
6 ـ متى يجد هداه ؟ ج : إن آنس من بلوى وطنه نارا .

تعريف الاستعارة المكنية : هي ما ذكر فيها المشبه وحذف المشبه به مع الإبقاء على قرينة دالة عليه
س _  في البيت الثالث اقتباس من القرآن الكريم، حدّده وبيّن أثره في المعنى. ج _  الاقتباس من سورة موسى الآية 29  قال تعالى : ( فَلَمَّا قَضَى مُوسَى الْأَجَلَ وَسَارَ بِأَهْلِهِ آنَسَ مِنْ جَانِبِ الطُّورِ نَارًا قَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَعَلِّي آتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ مِنَ النَّارِ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ )  – أثره في المعنى تقوية كلامه حيث يستعير من قوة أسلوب القرآن قوة ، بالإضافة إلى أن الشاعر يكشف عن مهارته في الربط بين كلامه والكلام الذي أخذ.
س _ في النّصّ قيم اجتماعيّة. اذكرها، وبيّن أثرها. ج _  القيم الاجتماعية: العهد على بناء مجد الوطن بالعلم والعمل على ازدهاره وتطوره ،ومحاربة الجهل .
س _ قارن بين البيت 1 و 5 في النّصّ.   ج_ الشّاعر يخبرنا في البيت الأول عن مشاعره تجاه وطنه. والقصد من ذلك هو الإبلاغ و إفادة المخاطب بهذه المعلومات، وهذا الأسلوب يُسمّى “خبراً”، وهذه الأخبار التي وردت في البيت يُحتملُ أن تكون صادقة إن طابقت الواقع، وغير صادقة إن لم تطابقه. أمّا في البيت 5 فإنّ الشّاعر يأمر أبناء وطنه بتذكّر عهد الرّقيّ الحضاري. “هذا إنشاء”.
الاسمبريد إلكترونيرسالة

comment-sys
facebook-disqus-blogger