U3F1ZWV6ZTMyMDU2NTQ1NjA3X0FjdGl2YXRpb24zNjMxNTY0MzM4MTQ=

تحضير درس معاهدة الاستسلام (نداء دي بورمون) للسنة الرابعة متوسط - الجيل الثاني

تحضير درس معاهدة الاستسلام (نداء دي بورمون) في التاريخ للسنة الرابعة متوسط - الجيل الثاني

المادة: تاريخ - المستوى: رابعة متوسط (الجيل الثاني)
المقطع الأول: الوثائق التاريخية
الوضعية الرابعة: إدماج كلي (معاهدة الاستسلام)

مركبة الكفاءة : دراسة تحليلية نقدية لمعاهدة الاستسلام .
المفاهيم الاساسية : دي بورمون – الداي حسين – الحصون – العاصمة – الاستسلام – الميليشيا - القصبة

1- تقديم الوثيقة :
أ-طبيعة الوثيقة : عبارة عن معاهدة
ب- مصدرها : رسمي لانها موقعة بين الداي حسين حاكم الجزائر العثمانية و قائد الحملة الفرنسية دي بورمون و من كتاب تاريخ الجزائر العام للمؤرخ عبد الرحمان الجيلالي .
ج- الاطار الزماني والمكاني : 05 جويلية 1830 م بالجزائر العاصمة .

د- التعريف بصاحب الوثيقة: - دي برمون هو القائد العسكري للحملة الفرنسية على الجزائر 1830 م( سبق التعريف به)
الداي حسين : هو آخر حكام الجزائر لد في مدينة أزمير التركية حوالي عام . 1773 وتوفي في الاسكندرية 1838 م حكم
الجزائر خلال الفترة ما بين 1818 م الى 1830 م.
ه- شرح المصطلحات:
القصبة : وهي اهم حي موجود بالعاصمة والذي يحتوي ع قصر الداي
المليشيا: يقصد بها جنود الانكشارية بالجزائر خلال العهد العثماني
الداي: وهو اللقب الذي كان يطلق حكام الجزائر في اخر العهد العثماني
و- موضوع الوثيقة: شروط معاهدة الاستسلام بين الداي حسين و دي بورمون
ز- الاشكالية: هل احترمت فرنسا شروط الاستسلام ؟ ما مدى صحة الوعود الفرنسية بمعاهدة الاستسلام ؟ كيف كان رد فعل
الجزائريين بعد توقيع معاهدة الاستسلام؟

2- تحليل الوثيقة:
- الفكرة العامة :

- بنود استسلام الداي حسين لفرنسا .
- الافكار الاساسية : 
1- استسلام الداي وتسليمه العاصمة للفرنسيين يوم 05 جويلية .
2- تخيير الداي حسين و الاتراك بين الرحيل او البقاء في الجزائر
3- تعهد فرنسا باحترام عقيدة و ممتلكات الشعب الجزائري وحرمة نسائه .
* تضمنت هذه المعاهدة الاستحواذ على مدينة الجزائر ، وبسط النفوذ على القصبة مع استسلام داي الجزائر وتخليه عن منصبه كحاكم للجزائر مقابل احترام ضمانات حول الأملاك والدين والتقاليد المحلية الجزائرية من طرف قوات الاحتلال الفرنسي وكانت هذه نهاية الحكم العثماني للجزائر وبداية الاحتلال الفرنسي.

3- تقييم الوثيقة (لاستنتاج):
اكدت هذه الوثيقة ان فرنسا لا وعود لها فما حدث بعد ذلك من انتهاكات يعتبر خرق واضح لمعاهدة الاستسلام حيث تم الاستيلاء على كل ثروات البلاد و نهب وسلب اراضي الجزائريين وباسم القانون و منعهم من ممارسة دينهم وذلك بتهديم مساجدهم او تحويلها الى كنائس واسطبلات و محاولة طمس الهوية الوطنية وهذا ما دعا طبقة من المثقفين الى تكوين لجنة المغاربة للدفاع عن حقوق الجزائريين و المطالبة باحترام معاهدة الاستسلام وجلاء القوات الفرنسية . وبنفس الوقت انطلقت المقاومات الشعبية لمنع الاحتلال من التوسع بالبلاد .

مرحلة استثمار المكتسبات— الإدماج الجزئي -
التعليمة: - لماذا لم تحترم فرنسا بنود معاهدة الاستسلام ؟ - ادرس معاهدة التافنة .
المراجع: - المنهاج – وثائق من موسوعة ويكيبيديا العالمية

أهم بنود "معاهدة الاستسلام" التي قدمها الداي حسين لفرنسا تضمنها "نص الوثيقة" التالية التي بها خمس بنود : نص وثيقة معاهدة دي بورمن : 
1- يسلم حصن القصبة وجميع الحصون الأخرى التابعة للجزائر وكذلك ميناء هذه المدينة إلى الجيوش الفرنسية هذا الصباح على الساعة العاشرة حسب توقيت فرنسا .
2- يتعهد قائد جنرالات الجيش الفرنسي بأنه يترك لسمو داي الجزائر حريته وكذا جميع ثرواته الشخصية .
3- الداي حر في الانسحاب مع أسرته وثرواته الخاصة إلى المكان الذي يعينه وسيكون هو وكامل أفراد اسرته تحت حماية قائد جنرالات الجيش الفرنسي وذلك طيلة المدة التي يبقاها في الجزائر وستقوم فرقة من الحرس بالسهر على أمنه وأمن أسرته .
4- يضمن قائد الجنرالات نفس المزايا ونفس الحماية لجميع جنود الميليشيا .
5- تبقى ممارسة الديانة المحمدية حرة كما أنه لن يقع أي اعتداء على حرية السكان من جميع الطبقات ولا على دينهم وأملاكهم وتجارتهم وصناعتهم ونسائهم . إن قائد الجنرالات يتعهد بشرفه على تنفيذ كل ذلك وإن تبادل هذه الاتفاقية سيتم قبل الساعة العاشرة من هذا الصباح وبعد ذلك مباشرة تدخل الجيوش الفرنسية إلى القصبة ثم إلى جميع حصون المدينة . – »
توقيع المعاهدة في المعسكر المخيم في الأبيار قرب مدينة الجزائر يوم 5 جويلية 1830 م، إمضاء : الكونت دي بورمن، خاتم حسين باشا داي الجزائر
عبد الرحمان الجيلالي: تاريخ الجزائر العام



دروس مادة التاريخ للسنة الرابعة متوسط - الجيل الثاني

موقع السنة الرابعة متوسط - الجيل الثاني

الاسمبريد إلكترونيرسالة

comment-sys
facebook-disqus-blogger