U3F1ZWV6ZTMyMDU2NTQ1NjA3X0FjdGl2YXRpb24zNjMxNTY0MzM4MTQ=

تحضير درس من آدابي وأخلاقي في أسرتي في للسنة الرابعة متوسط

تحضير درس من آدابي وأخلاقي في أسرتي في التربية الاسلامية للسنة 4 الرابعة متوسط

السنة الرابعة متوسط (الجيل الثاني) - مادة التربية الاسلامية الفصل الاول (وفق الدليل الجديد 2019 - 2020)
الموارد المعرفية نصوص قرآنية، نصوص نبوية، صور...

الميدان: الأخلاق والآداب الإسلامية (من آدابي وأخلاقي في أسرتي)



الوضعية التعلمية الجزئية 1 :
قال الله تعلى: " وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا (24) " سورة الإسراء
قال الله تعالى: " وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (21) " سورة الروم
عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جدّه، قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - : " ليس منَّا من لم يرحم صغيرنا،  ويعرف حقَّ كبيرنا " رواه الترميذي وأبو داود
عن عائشة – رضي الله عنها – قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا أراد الله عزَّ وجلَّ بأهل بيت خيرا أدخل عليهم الرفق ". رواه أحمد
عن عائشة – رضي الله عنها – قالت: " جاء أعرابي إلى النبِّي – صلى الله عليه وسلم – فقال: تُقبِّلون الصِّبيانَ، فما نُقَبِّلُهُم؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أَوَأَمْلِكُ لك أن نَزَعَ الله من قلبِك الرَّحمةَ " رواه البخاري
عن أبي موسى الأشعري – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - : " الاستئذان ثلاثٌ، فإن أُذن لك، وإلَّا فارجع " رواه مسلم

1- أتعرف على آدابي في أسرتي وأطبقها
أناقش
ما المقصود بالآداب الآتية؟
- الاحترام.
- الرِّفق.
- المودة والرحمة.
- الاستئذان.
كيف أطبق هذه الآداب؟

إرساء الموارد
الاحترام
• تعريف الاحترام: هو إظهار التقدير لأفراد الأسرة وإعطاء كل فرد القيمة والمكانة التي يستحقها.
• كيف أطبق الاحترام مع أفراد أسرتي:
- أقدر والديَّ وأعظم مكانتهما وأطيعهما وأحرص على ما يرضيهما وتجنب ما يسخطهما.
- أقدِّر إخوتي وأخواتي، وأتجنب الظلم والاحتقار والاستهزاء وكل أنواع الإساءة إليهم.
- أمارس الحوار الهادف القائم على تبادل الأفكار وأحترم الرأي المخالف.
- أحترم وأقدر إخوتي الكبار وأرأف بإخوتي الصغار عملا بحديث الرسول – صلى الله عليه وسلم - : " ليس منَّا من لم يرحم صغيرنا ويعرف حقَّ كبيرنا ".
الرفق
• تعريف الرفق: هو لين الجانب بالقول والفعل، والأخذِ بالأسهل، وهو ضد العنف.
• من صور الرفق في الأسرة:
- أكون رحيما مشفقا بجميع أفراد أسرتي.
- أحسن معاملة والديَّ وأكون رحيما بهما وخاصة عند كبرهما.
- أتجنب كل أشكال السلوك العنيف مع أفراد أسرتي سواءً بالقول أو بالفعل.
- أعامل أفراد الأسرة بلطف، وأبذل لهم المعروف، وأصبر على أخطائهم وهفواتهم، حرصا على تحقيق الجوّ المريح في الأسرة.
- لا أطلب من أفراد أسرتي ما هو فوق طاقتهم.
المودة والرحمة

• تعريف المودة والرحمة: يقصد بهما المحبة والشفقة بين أفراد الأسرة ليتعاونوا على تحقيق سعادتها واستقرارها.
• السلوكات الدالة على المودة والرحمة:
- أحسن التعامل مع أفراد أسرتي.
- أرأف بالصغار وأعطف عليهم كما جاء في حديث الأعرابي.
- أتبادل الهدايا مع أفراد أسرتي وأقدم الخدمات بلطف وإحسان.
- أكون صادقا وصريحا مع أفراد أسرتي.
- أصغي إلى نصائح وتوجيهات والِدَيَّ.
الاستئذان
• تعريف الاستئذان: هو طلب الإذن في الدخول على أفراد الأسرة، وفي استعمال أشيائهم الخاصة.
• كيف أطبق الاستئذان:
- أستأذن والديَّ قبل الدخول عليهما، وأتجنب كل ما يزعجهما، في أوقات الراحة.
- أستأذن قبل الدخول على إخوتي وأخواتي في غرفهم.
- قبل الدخول أستأذن ثلاث مرَّات، وإن لم يجبني أحد أعود مرَّة أخرى.
- أطلب الإذن من والديَّ إذا أردت القيام بعمل مفيد خارج البيت ولا أتأخر في الرجوع تجنبا لإزعاجهما.
- لا أقف مقابل الباب بل أقف على أحد جهتيه اليمنى أو اليسرى.
وضعية تعلم الإدماج : ( حل المشكل )
- أنجز بطاقة مع فوج تبين فيها باختصار أهمية كل خلق في استقرار الأسرة.

الوضعية التعلمية الجزئية 2 :
2- كيف ألتزم بهذه الآداب؟
أناقش
- كيف يكون الالتزام بالأدب مع الأسرة؟
- بم تحقق المواظبة على السلوك الصحيح مع أفراد الأسرة؟
- كيف تحافظ على الاستقرار داخل أسرتك؟
إرساء الموارد
أستنتج ( طريقة الالتزام بهذه الآداب)
• حسن الأدب مع الأسرة هو أفعال وممارسات يومية تظهر نتائجها في تقوية أواصر المحبة والاحترام بين جميع أفراد الأسرة.
• تتحقق المواظبة على تطبيق الآداب والأخلاق الحميدة مع أفراد الأسرة باستحضار نيَّة التقرب إلى الله تعالى طلبا للأجر والثواب يوم القيامة.
• أجتهد كي لا أكون سببا في اضطرابات أو مشكلات داخل أسرتي، وذلك من خلال التطبيق المستمر للآداب التي درستها وغيرها من الآداب المحمودة.
الاسمبريد إلكترونيرسالة

comment-sys
facebook-disqus-blogger